التحدي

 

إن طريقة الزراعة الحديثة تستهلك الموارد بشكل كبير وتعتمد على استخدام
الوقود والأسمدة ومبنية على الإنتاج المفرط.

على خطة العمل هذه أن تتغير

إن قلة الموارد وازدياد عدد السكان وقلة المساحات المتاحة وصعوبة الوصول
إليها، بالإضافة إلى ندرة المياه وانجراف التربة جميعها عوامل تتطلب منا أن
نعيد النظر للوصول إلى أفضل طريقة لاستخدام مواردنا للأجيال القادمة.

الأمم المتحدة

Challange-background.jpg
 
 
 

5% فقط من المنطقة هي أراضي زراعية دائمة – وتشكل 1% فقط في دول مجلس التعاون الخليجي

تستورد الدول العربية نصف إحتياجاتها الغذائية وتصل هذة النسبة إلى 90% في دول الخليج

تبلغ فاتورة الواردات الغذائية التقديرية للمنطقة العربية أكثر من أربعمائة مليار دولار بحلول العام 2030

على الرغم من ندرة المياه، يستخدم 84% من هذة المياه في المنطقة للزراعة و الري

في آخر ~ 20 عاما، فقد العالم العربي 40% من مصادر المياه المتجددة لديه نتيجة فرط الاستهلاك

زيادة النمو السكاني 50% خلال ال 30 سنة القادمة سيزيد من الضغط على المياة والموارد

بالتالي يجب زيادة مساحة الاراضي الصالحة للزراعة 50% لمواكبة هذا النمو

 
تقرير الأمم المتحدة لاستدامة المنطقة العربية
بحث مؤسسة INRA لمعالجة الاعتماد على الاستيراد الزراعي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا